بالكلمة الواضحة والأسلوب المؤثر، نكتب لكم نموذج شكوى تشهير
نعرض لكم فيه كيفية كتابة الشكوى، مع ذكر نماذج تطبيقية على ذلك، للتواصل بنا ومراسلتنا عبر تطبيق الواتس آب على الرقم : 0533243424

نموذج شكوى تشهير

تعاني مجتمعاتنا العربية والإسلامية اليوم كثيرًا من الويلات والتحديات، في جميع الصعد والمجالات الفكرية والإقتصادية والتعليمية والسياسية، ليس هذا فحسب، بل إن هناك تحدٍّ جديد من نوع آخر قد ظهر مؤخرًا، وهو تفشي ظاهرة التشهير الالكتروني.

وإذا أردنا أن نتحدث قليلًا عن هذا السلوك، يمكن أن نقول إن هذا التصرف قد يحدث من قبل آحاد الناس، وهم قلة قليلة، ولكن بسبب تفشيها وظهورها فإننا نستطيع تصنيفها كتحدٍ حقيقي أو ظاهرة، فهذا التصرف العدواني موجود على الساحة اليوم، وخاصة في المجال الإلكتروني، وقد حصل الضرر ممن شُهّر به، وتأذى منه الكثير، على مستوى الأفراد والمؤسسات الشخصية والمدنية والرسمية، بشتى أشكالها وصورها، فالتشهير اليوم وتشويه السمعة أو القذف عبر شبكات الإنترنت، قد يراه بعض الناس مكانًا للتعبير عن الجانب المظلم لمن يريد أن يشهر به.

وهناك فرق جوهري بين النقد البناء والتشهير، فالنقد البناء هو المبني على النظرة الثاقبة والرؤية العلمية التي هدفها البناء والتقويم، وله أساليبه الخاصة وأدواته المعروفة، أما التشهير وتشويه السمعة، فلا يلجأ إليه أو يعتمد عليه إلا أصحاب النفوس الضعيفة من ذوي الأغراض المشبوهة غالبًا.

وثمة من يتجرأ اليوم على هذه الفعلة معتقدًا بأن القيام بمثل هذه الأعمال المشينة تجعله بمنأى عن الملاحقة القانونية، وهذا تفكير عقيم وغير صحيح، بل إن هناك جهات مختصة لمكافحة هذا الأعمال، وهي بما يسمى بمكافحة الجرائم الالكترونية وأمن المعلومات، فوضعت القوانين ورتبت العقوبات على مثل هذه الإساءات.

ولهذه الظاهرة مخاطر جسيمة ونتائج عكسية كارثية على الفرد والمجتمع، وكما قال شاعرنا الكبير أحمد شوقي رحمه الله:

إنما الأمم بالأخلاق ما بقيت… فإن همُ ذهبت أخلاقهم ذهبوا.

وتعد هذه الظاهرة السيئة مخالفة واضحة وصريحة تنتهك عادات وأخلاق المجتمع، وهي تعدٍ صارخ لتقاليد وأعراف مجتمعنا المسلم، بالإضافة إلى أن تفشي هذه الظاهرة يرسخ عدم الثقة وعد الشعور بالمسؤولية تجاه حقوق الآخرين، وتضفي طابع الضغينة والحقد وسوء الظن بين الناس، وهذا ولا شك ينعكس سلبًا على تماسك وتلاحم المجتمع ويؤدي إلى زعزعة أمن الفرد والأسرة والمجتمع.

وللتشهير عمومًا دوافع وأسباب اجتماعية واقتصادية وسياسية، ويمكن أن نجملها في الآتي:

أولًا: الدوافع الاجتماعية:

وغالبًا ما يكون دافعها وسببها هو المكانة الاجتماعية: فيعمد هذا المشهِّر تشويه سمعة المشهر به؛ لمكانته القبلية أو وجاهته ونجاحه في مجتمعه، بهدف إبعاد الناس عنه، أو التقليل من ثقة الناس فيه أو ركونهم عليه.

ثانيُا: الدوافع الاقتصادية:

وذلك بأن يقوم هذا الشخص أو هذه المؤسسة أو الهيئة، بالتشهير بالمؤسسة الأخرى لتشويه سمعتها بالسوق المحلي أو الإقليمي، وبالتالي إلحاق الضرر بها ومن ثم إفلاسها وخسارتها، لتخرج من السوق، ويكون الإقبال عليه أكثر، وقد حصل الكثير من هذ الصورة بين الشركات المحلية والإقليمية.

ثالثًا: الدوافع السياسية:

بأن تقوم دولة معينة بتشويه سمعة دولة أخرى، أو تقوم الوزارة الفلانية في بلد ما بتشويه أحد منسوبيها أو أعضاء البرلمان فيها، بغرض تشويه سمعته وفصله من مكانه الوظيفي، ليمكنوا للفاسدين ليحل شخصًا آخر مكانه، على أن يصبح أداة للفساد والفاسدين، يمرر مخططاتهم ويكون بوقًا لمشاريعهم وجسرًا لمصالحهم الشخصية.

دور الصحافة في التشهير وتشويه السمعة

والولوغ بهذا الفعل الشنيع ليس محصورًا فقط على البسطاء والعاديين من الناس، ولكن يتم تداوله وتعاطيه من طرف الصحافة بشكل أكبر وأوسع، خاصة بعد استحداث هذه المواقع الالكترونية، المسجلة ضمن ما يسمى اليوم بالصحافة الالكترونية، فأصبحت رسمية ذات غطاء قانوني يعطيها الحق في الوجود، وهناك العديد من هذه المواقع اليوم تعتمد في عملها بشكل أساسي على التشهير وتشويه السمعة، وهو أساس مهنتها.

وقد جرمت الكثير من الدول الحضارية والراقية هذه الظاهرة وأصدرت أقسى أنواع العقوبات بأصحاب هذه العادة الأخلاقية السيئة، فوضعت حدًّا لمثل هذه التجاوزات، وهذ دليل واضح وحقيقة واقعية على رقي وتقدم هذه المجتمعات.

شروط وخطوات كتابة نماذج الشكاوى والخطابات التطبيقية

أولًا: ما يخص شكل الشكوى الخارجي:

ويمكن أن نجمله في هذه الأمور:

1. على كاتب نموذج شكوى تشهير أن يحدد الشخص أو الجهة الحكومية التي سيقدم لها شكواه، وتختلف هذه الجهة باختلاف نوعية هذه الشكوى، فقد تكون موضوعها وزارة العدل مثلا أو الأمن العام أو الشرطة التي سنقدم لها نموذج شكوى تشهير.

2. لابد على الكاتب قبل أن يبتدأ شكواه نموذج شكوى تشهير أن يحيي الجهة أو الشخص الذي سيقدم له شكواه، بإحدى عبارات التحية المتداولة، كـ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أو: تحية طيبة؛ لما في ذلك من الشعور بالأنس لدى القارئ والطمأنينة.

3. على كاتب نموذج شكوى تشهير أن يشرح موضوع شكواه بشكل مفصل ومرتب، فيذكر المشتكي أسباب ودوافع شكواه، فقد يكون سبب هذه الشكوى: معروض شكوى للأمن العام، أو طلب وظيفة، أو الشخص أو نموذج شكوى تشهير، أو غير ذلك.

4. أن يسبق كاتب نموذج شكوى تشهير عرض شكوه بعبارات الشكر والتقدير للشخص أو الجهة التي قدم لها شكواه، بذكر إيجابياتهم ومحاسنهم، لما في ذلك نوع من الاحترام لهذا الشخص أو هذه الجهة.

5. يجب على كاتب نموذج شكوى تشهير أن يسجل البيانات الشخصية له، سواء كانت تلك البيانات تتعلق بالمشتكي، أو كانت تتعلق بالمُشتكَى عليه.

6. يتحسن لمن أراد كتابة نموذج شكوى تشهير أن يسجل بياناته الخاصة، وذلك بتقييد اسمه ولقبه ورقم هويته الوطنية ورقمه الوظيفي، بالإضافة إلى تسجيل رقم هاتفه على شكواه.

7. أن يذكر المشتكي حيثيات شكواه، بحيث تتضمن أسباب تقديم هذه الشكوى، أو هذا المعروض والخطاب، وذلك بذكر التواريخ التي حدثت فيها هذه الشكوى، ويعد هذا أمرًا بالغ الأهمية في كتابة نموذج شكوى تشهير

8- يجب على كاتب نموذج شكوى تشهير، أن يكتب شكواه بخط واضح، لتظهر للقارئ بوضوح عند طباعتها، بالإضافة لجودة الحبر والورق ذات الجودة العالية.

9- يستحسن لمن أراد كتابة نموذج شكوى ضد محضر قضائي، أن يصدق دعواه المقدمة، بوضع بصمة إبهامه، إضفاء لطابع الرسمية على دعواه، وتأكيدًا منه لصدقها وأحقيتها.

ثانيًا: ما يتعلق بالشروط الفنية والذوقية:

وتتمثل في التالي:

1. اختيار أجمل الألفاظ: حيث يقوم كاتب نموذج شكوى تشهير باستخدام الألفاظ الواضحة، مبتعدًا عن استخدام الألفاظ العامية أو الصعبة.

2. أن يكتب نموذج شكوى تشهير بلغة سهلة ومؤثرة.

3. الابتعاد عن التطول الذي لا طائل من ورائه.

4. الحذر من الوقوع في الأخطاء الإملائية والنحوية أو الطباعية عند كتابة نموذج شكوى تشهير.

نموذج شكوى تشهير

بسم الله الرحمن الرحيم

سعادة المدير/ المحترم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أما بعد:

الموضوع: نموذج شكوى تشهير.

أنا الموظف/ …. أحمل الرقم الوظيفي/ ……. ورقم الهوية الوطني/ ……. ورقم هاتف: …….

سعادة المدير:

اسمحوا لي بداية وقبل أن أقدم لكم نموذج شكوى تشهير، أجمل عبارات الشكر وأصدق مشاعر الحب والتقدير؛ لما تقدمونه من خدمات عظيمة وجبارة في حفظ أمن وكرامة المواطن في هذا البلد الكريم، فأنتم عيونها الساهرة ورجال أمنها المغاوير، الذين نفخر بكم، تسعون جاهدين لاستتباب أمن المواطن وترسيخه بكل الإمكانات والوسائل، وفي كل المجالات والأوقات، حاربتم الجرائم بكل أشكالها وطرقها، وعملتم على تجفيف منابعها، وليس هذا بغريب عليكم، فأنتم ومنذ توليكم لهذا القسم الإلكتروني – مكافحة الجريمة الإلكترونية – داخل هذا المرفق الأمني الحساس، حاربتم الكثير من الظواهر السلبية ممثلة بجرائم الابتزاز والتشهير وتشويه السمعة، فلكم منا كل الشكر والتقدير.

سيادة المدير:

أرفع إليكم شكوتي نموذج شكوى تشهير من المدعو/ ……………. حيث قام هذا الشخص بالتشهير بي عبر موقع التواصل الاجتماعي التي يستخدمها الناس في الاطمئنان والسلام على بعضهم، خاصة من حكمت عليهم ظروف أعمالهم بالانتقال خارج البلاد، فنأت بهم الديار، وقطعوا الفيافي والأمصار؛ بحثًا عن عمل أو وظيفة أو للدراسة.

قام هذا المدعو بالتشهير بي وذلك عبر موقع فيس بوك، باتهامي ظلمًا وزورًا بأني أتعاطى وأروج مادة الحشيش المخدر، بغير دليل أو مستند شرعي، لجأ لهذه الوسيلة المشينة وهذا الخلق الذي تأباه النفوس الكريمة، وترفضه الأخلاق المستقيمة؛ ليشوه عمدًا سمعتي الطيبة في مجتمعي وبين ناسي وأقراني، فأنا يا سعادة المدير إمام مسجد معروف باستقامتي ووقوفي مع أبناء مجتمعي بكل قضاياهم وفي كل صغيرة وكبيرة، ونظرًا لهذه المكانة الطيبة لي وعبر نجاحاتي المتكررة، قام هذا المدعو حقدًا وحسدًا منه بتشويه سمعتي، ورميي بهذه التهمة الملفقة، زعمًا منه أنه بهذه الطريقة التي لا تنمُّ إلا عن سوء طوية وفساد سريرة سينال من عرضي وسمعتي بين الناس.

وقد سُبقت هذه الفعلة السيئة قبل عام تقريبًا بأن قام هذا المدعو باتهامي بأخذ أتاوات وزكوات من الناس لحسابي الخاص، وقد قمت برفع دعوى قضائية ضده، ولكن بسبب وساطة قبلية من أبناء قريتي وأقاربي الذين لا أستطيع أن أرفض لهم أي طلب مهما كان، فعفوت عنه وقمت بسحب القضية من المحكمة، تقديرًا مني لهم ولمكانة بعضهم الخاصة عندي، ثم تفاجأت به الآن مرة أخرى يعيد الإساءة إليّ ولكن هذه المرة عبر موقع عام وبين كل الناس وبتهمة أشد قبحًا من التهمة الأولى، ولئن كانت التهمة الأولى بين أفراد قريتي الصغيرة، فهي الأن على الموقع العام وعبر مواقع التواصل الاجتماعي، وقد استأت كثيرًا وأنا أقرأ إساءته لي على شاشة جوالي، وقد تضررت كثيرًا من هذا الشخص الذي اعتبر عفوي عنه المرة السابقة خوفًا وجبنًا من الرد عليه وتوقيفه عند حده، فأنا لست بجبان ولا خواف كما يتصور هو في نفسه، ولكن كل إناء بما فيه ينضح.

سعادة المدير:

وإني من هنا وعبر شكوتي هذه نموذج شكوى تشهير أطلب من سيادتكم الكريمة سرعة ضبط المدعو وحجزه لديكم وتحويله مع الأدلة التي تثبت تورطه بهذه الفعلة الشنيعة، إلى قسم مكافحة الجرائم الالكترونية، فهذا تشهير وتشويه متعمد لسمعتي الطيبة بغير سبب أو أدلة، ولا يرضى أي إنسان عاقل بفعل هذه الإساءة، بالإضافة للتحقيق معه وأخذ اعترافاته، ومعرفة من يوعز إليه بفعل هذا الأمر، ومن يقف خلف اتهاماته لي بهذه الصورة المتكررة، فإن كان مريضًا نفسيًا قمنا بإدخاله مصحة نفسية تقوم بعلاجه وإعادة تأهيله نفسيًا، وإن كان مختلا عقليًا، فننظر سبب هذا التخلف، ونعالجه، وإن كان يتعاطى شيئًا من مذهبات العقل بغير علم من أهله، فهناك المصحات المتخصصة والمستشفيات -بحمد الله- متوفرة ومنتشرة في ربوع بلادنا الحبيبة.

مقالات ذا صلة:

أعزاءنا الكرام، ومع هذا العرض الشيق، في كتابة نموذج شكوى ضد محضر قضائي والنموذج التطبيقي له باللغة البديعة والأسلوب الجذاب، نكون قد أنهينا مقالنا لهذا اليوم.
للتواصل بنا على رقمنا الوتس آب : 0533243424.